الفتنة الكبرى بالاسلام

اذهب الى الأسفل

الفتنة الكبرى بالاسلام

مُساهمة من طرف زيراوي في الإثنين 26 مايو 2008 - 0:44

الفتنة الكبرى بالاسلام
اخترت اليكم
لقد
رُوِّعت مدينة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بمقتل أمير المؤمنين عثمان
بن عفان (رضي الله عنه) في واحدة من المآسي الكبرى في التاريخ، ولم يكن
مقتله عن ذنب اقترفه أو جرم ارتكبه أو سياسية باطشة التزمها أو ظلم أوقعه
على أمته، وإنما استشهد في فتنة عمياء شهدتها المدينة المنورة، دبّر لها
من دبّر، وأعد لها مخططوها لتفريق الأمة، وشغلها في حرب طاحنة تلتهم
ثرواتها وزهرة شبابها، وتستنفد ثرواتها ومقومات حياتها.
[

وكان وراء إثارة هذه الفتنة اليهودي "عبد الله بن سبأ
الذي ادعى الإسلام في عهد عثمان، وبث أفكاره الخبيثة بالناس، وأخذ بنشرها
في البلاد، وراح يخطط للنَّيل من عثمان بن عفان وولاته؛ فاستجاب له بعض
ضعاف النفوس وأهل الأهواء.

سيطر
الثائرون وأهل الفتنة على المدينة المنورة، وكانوا نحو عشرة آلاف من
البصرة والكوفة ومصر، وبقيت الأمة بغير خليفة يدبر لها أمورها، وظل
"الغافقي بن حرب" وهو من زعماء الفتنة يصلي بالناس إماما في مسجد النبي
(صلي الله عليه وسلم) عدة أيام قبل أن يختار الناس خليفتهم، وأصبح الناس
في حيرة من أمرهم.

وفي
هذا الموقف العصيب لم يكن هناك من الصحابة من هو أجدر لمنصب الخلافة
الراشدة من علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)؛ فهو أقدمهم سابقة في الإسلام،
وأشدهم بأسا وشجاعة، وأكثرهم علما وفقها، وأبلغهم لسانا وبيانا؛ فاتجهت
إليه الأنظار، وتعلقت به القلوب والآمال ليحمل مسئولية الأمة وقيادة الركب
في هذه الفتنة الهوجاء والمحنة القاسية التي ألمت بالمسلمين، فقبل المنصب،
وتحمل تبعاته بشجاعة واحتساب صادق، وتمت البيعة المباركة في اليوم (25 من
ذي الحجة 35هـ = 24 من يونيو 656م).

المهمة الصعبة

تولى
علي بن أبي طالب الخلافة ودم سلفه العظيم عثمان بن عفان لم يجف بعد،
وقاتِلوه لا يزالون بالمدينة، وعليه أن يقتص من قتلة عثمان ويعيد للخلافة
هيبتها، وكان ذلك مطلبا عاما؛ فذهب إليه
طلحة بن عبيد الله والزبير بن العواميطلبان
منه أن يقيم حد القصاص على قتلة عثمان، فأجابهما بأن الأمر يحتاج إلى تمهل
وتأنٍ؛ فالذين قاموا بالقتل عدد قليل، ولكن وراءهم عشرة آلاف يملئون
المدينة قد خدعوا بهم، وهم مستعدون للدفاع عنهم؛ ولذلك عندما كانوا يسمعون
قائلا يقول: من قتل عثمان؟ كانوا يجيبون في صيحة واحدة نحن جميعا قتلناه،
فاقتنع الصحابيان الجليلان بما قاله علي بن أبي طالب لهما.

وكانت
الخطوة التي أقدم عليها أمير المؤمنين "علي" هي عزل كل الولاة الكبار
الذين كانوا على عهد عثمان (رضي الله عنه) حتى تهدأ الفتنة وتستقر الأمور،
وكان هؤلاء الولاة قد اتخذهم أهل الفتنة والثورة ذريعة للطعن على عثمان بن
عفان، والخروج عليه، واتهامه ظلما وبهتانا بمحاباتهم ومجاملتهم؛ فعزل "
معاوية بن أبي سفيان " عن ولاية الشام، و"عبد الله بن سعد بن أبي السرح" عن ولاية مصر، و" عبد الله بن عامر " عن ولاية البصرة، و" أبا موسى الأشعري " عن ولاية الكوفة.


أصداء القرارات الصعبة[
وهذا القرار الأخير راجعه فيه ابن عمه عبد الله بن عباس
لا اعتراضا على القرار الذي هو من حق الخليفة في أن يعين من يراه جديرا
بتحمل المسئولية، والقيام بأمر الولاية التي يتولاها على خير وجه، وأن
يكون هناك تنسيق بين الخليفة وأمرائه في الولايات، ولكن لأن الأوضاع
العامة لا تزال مضطربة، والنفوس مشتعلة، والفتنة قائمة تحتاج إلى وقت حتى
تهدأ.

ولذا
اقترح عليه ابن عباس أن يرجئ تنفيذ هذا القرار فترة ولو لمدة سنة، أو يعزل
من يشاء من الولاة، ويبقي معاوية على ولاية الشام؛ لأن معاوية لم يكن محل
شكوى الثائرين، ولم يشترك أهل الشام في الفتنة، ولكن الإمام علي أصر على
تنفيذ القرار؛ محتجا بأن الثائرين إنما ثاروا غضبا من ولاة عثمان، ولن
تهدأ ثورتهم ما لم يُعزلوا، وكان من أثر ذلك أن الولاة الجدد تسلموا
مهامهم خلفا لولاة عثمان، في الوقت الذي رفض معاوية بن أبي سفيان أن ينفذ
القرار، ومنع دخول "
سهل بن حنيف " الوالي الجديد إلى الشام من قبل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب.

دارت
رسائل ومخاطبات بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان حول هذا الشأن؛
الأول يطلب من الآخر أن يبايعه بالخلافة، وأن يذعن لأوامره باعتباره
الخليفة الشرعي المبايَع من كبار الصحابة. على حين يطالب معاوية من
الخليفة أن يقتص من قتلة عثمان باعتباره ولي دمه؛ لأنه ابن عمه قبل أن
يبايعه بالخلافة.

وقد
ظل الأمر على هذا النحو شهرين من خلافة علي، والرسائل تدور بينهما دون أن
تحقق نتيجة مرضية؛ حتى فوجئ الإمام علي بن أبي طالب برسالة من معاوية
تتضمن عبارة واحدة "من معاوية إلى علي"؛ وهو ما يعني أن معاوية لم يقر
بخلافة علي بن أبي طالب، وأنه مُصر على موقفه؛ إذ لم يصفه بأمير المؤمنين،
وأدرك علي (رضي الله عنه) أن حمل معاوية على البيعة لن يكون إلا بالقوة؛
فاستعد لذلك، وإن كانت هذه الخطوة نصحه في عدم الإقدام عليها بعض الصحابة،
ومنهم ابنه "
]الحسن بن علي " (رضي الله عنه)
avatar
زيراوي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 3863
العمر : 47
العمل/الترفيه : استاذ
نقاط النشاط : 78
نقاط : 1004
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://msilaedc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى